“الصلح خير”.. التفاصيل الكاملة لتصالح لواء “النرجس” ورجل الأعمال

“الصلح خير”.. التفاصيل الكاملة لتصالح لواء “النرجس” ورجل الأعمال

- ‎فيأخبار مصر, سلايدر
27
0

 ذهب اللواء مدحت الدولتلي إلى الشهر العقارى، ووقع وثيقة التصالح مع رجل الأعمال إبراهيم كامل لينهى المشكلة التي اشتهرت إعلاميًا بـ”تعدى رجل أعمال التجمع الخامس والبودى جارد على لواء”.

“مصراوى” حصل على تسجيل صوتى، واطلع على التفاصيل الكاملة للتصالح بين الطرفين. تعود الواقعة إلى تلقي المقدم عمرو الوكيل، رئيس مباحث قسم التجمع الخامس، بلاغًا من اللواء مدحت الدولتلي، بالتعدي عليه وابنه وهتك عرض زوجتيهما من قبل رجل أعمال يُدعى إبراهيم سليمان وبعض الـ”بودي جاردات” على مرأى ومسمع من الجيران وشهود العيان؛ إثر مشادة كلامية وقعت بين زوجة رجل الأعمال واللواء على خلفية سيرها بسرعة جنونية بسيارتها أمام فيلته ما عرض حفيدته للخطر، وألقت الشرطة القبض على 20 متهمًا، وباشرت نيابة القاهرة الجديدة التحقيقات، وأمرت بحبس المتهمين، حتى أحالتهم إلى محكمة الجنايات. وبدأت جهود التصالح بتسجيل صوتي خاص بزوجة أحد أهالي المتهمين في واقعة الاعتداء على اللواء مدحت الدولتلي أرسلته إلى زوجة ابن اللواء المُعتدى عليه، وكانت بمثابة الحجر الذى حرك المياه الراكدة نحو التصالح. وطلبت السيدة من زوجة ابن اللواء التدخل والصفح عن المتهمين، وقالت في رسالتها: “وكيل النيابة أخبرنا إن التهمة لابساهم خلاص.. أرجوكي.. انت أم.. أرجوكى هما غلطوا أنا عارفه بس نعمل ايه خليكي مكاني”. ومن جانبه أكد اللواء مدحت الدولتلي لـ”مصراوي”، أنه وقع الأربعاء الماضى وثيقة تصالح بالشهر العقاري، وحرر توكيلاً لمحامي المتهمين بإجراء التصالح بدلاً عنه في الواقعة وأمام الجهات القضائية، كما ذهب برفقة أسرته إلى مكتب النائب العام لإتمام التصالح لأن المتهمين أُحيلوا إلى محكمة الجنايات، الأمر الذي يتطلب إجراء التصالح أمام النائب العام. وشدد اللواء على أنه لم يتلقَ أى مبالغ أو أموال من أجل التصالح، وقال: “لا يوجد غير الرحمة وراء إن تنازلت، ومحدش يقدر يقول أخدت فلوس”. وأشار “الدولتلى” إلى أنه وافق على التصالح لـ 3 أسباب، أولهما شعوره أنه يعاقب نحو 300 شخص، هم أسر المتهمين وأبناؤهم، وليسوا المعتدين عليه فقط، كاشفًا أن والد رجل الأعمال إبراهيم سليمان حضر إلى منزله رغم مرضه، وطلب منه الصفح عنه هو وزوجته “دينا” من أجل أولاده الـ 6. وتابع اللواء: “فوجئت بعد العيد بسيل من الرسائل والوسطاء من ضباط ونواب مجلس شعب وأهالي المتهمين تطلب مني الموافقة على الصلح، ووافقتْ أمام كل هذه الحالات الإنسانية، لأنني لن أعاقب نحو 300 شخص من أجل خطأ شخص واحد، أرْغَم من يعملون معه على الاعتداء عليَّ وعلى زوجتي، فقررت التنازل وتصالحت دون أي مقابل عملًا بالحديث النبوى “ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء”. ونوه مدحت الدولتلي إلى أن السبب الثاني الذي دفعه للتصالح أنه لا يريد أن يترك لأولاده أي ثأر أو عداء مع أحد، لأن المتهمين أُحيلوا إلى محكمة الجنايات، وسيحصلون على أحكام يمكن أن تولد عداءً يمتد إلى سنوات. وكشف اللواء أنه سيشرع في البدء بمشروع استثماري ضخم، بالشراكة مع مستثمرين أجانب في أعمال البترول، وتلك القضية قد تشغله عن أعماله، مع الإلحاح عليه من كل الاتجاهات، وهو ما دفعه للموافقة على الصلح. وأنهى اللواء مدحت الدولتلى حديثه بأن وقت حدوث واقعة التعدي، لم يكن الصلح مقبولًا لدى على الإطلاق جراء الخسائر البشرية والنفسية، موضحاً أن التنازل كان دافعه إنسانيًا من الدرجة الأولى.

Facebook Comments