موسى: قدمت قراءة نقدية لفترة عبدالناصر في مذكراتي ولم أقصد الإهانة

موسى: قدمت قراءة نقدية لفترة عبدالناصر في مذكراتي ولم أقصد الإهانة

- ‎فيأخبار مصر, سلايدر
46
0

قال الدكتور عمرو موسى، الأمين العام جامعة الدول العربية السابق، إنه لم يتردد في كتابة مذكراته، وأن الكتاب الأول من المذكرات وصلت مدة كتابته لسنة ونصف، موضحا أنه حذف بعض الأشياء من الكتاب الأول، لأنه لم يتسع المقال لها.

وأضاف موسى، لـ”الوطن”، أن هناك أحداث وتطورات جدية وتحليل، وتعامل نقدي مع العقود التي مرت بها مصر، منذ نهاية الأربعينيات، فكان لزاما علي وقد اقتنعت بأهمية كتابة مذكراتي.

وأشار إلى أنه لابد من وجود حالة جدل حول المذكرات، نتيجة لتباين الآراء، ولا أرى في ذلك شيء سلبي، لكن من المهم أن نحرك بركة راكدة بدون آراء أو تفاعل أو تحليل نقدي للعقود التي مرت، وأدت للظروف التي وصلنا إليها.

وحول غضب الناصريون منه، بسبب ما قالوا إنه هجوم على الرئيس جمال عبدالناصر، قال موسى، إن المسألة لا تمس شخص الرئيس، واحترم دور الرئيس وشخصه، ولكن هذا الدور وهذه السياسات لا تمنع من التعامل النقدي، وليس مقصودا منها الإساءة للرئيس، وما كتب عن إتيان الرئيس بطعام من سويسرا، كان حادثة عابرة وليس مقصودا منها المساس بشخصه، وهي ليست قصة لتروى ولكنها حادثة وقعت.

وأكد أن هناك العديد من الأشياء وقعت في عهد الرئيس عبدالناصر، مشيرا إلى أنه ليس المقصود إهانة الرئيس.

وتابع: “إنه لابد من التعامل النقدي مع عصر عبدالناصر، بطريقة محترمة، كي يعرف المواطنين ما حدث في تاريخ مصر”.

واستطرد: “إن ما حدث في 5 يونيو عام 1967، مسألة خطيرة في التاريخ المصري، وأدت إلى الكثير ولا تزال تفاعلاتها قائمة على الرغم من انتصار أكتوبر”، متسائلا: “هل نمسح كل شيء؟.. هذا تحليل نقدي، والمسألة تتعلق بسمعة وتاريخ مصر”.

واختتم قائلا: “كنت من أشد مؤيدي الرئيس، حتى هزيمة يونيو، ولا أشخصن الأمور مع الرئيس الراحل، وأتعامل من منظور نقدي، لعصور لم نتحدث فيها حتى الآن”.

 

Facebook Comments