نقص “الوقود” سبب زيادة انقطاعات الكهرباء

نقص “الوقود” سبب زيادة انقطاعات الكهرباء

19590_660_633642_opt

 طوال اليومين الماضيين خيم الظلام على مصر بسبب انقطاع التيار الكهربائى فى جميع المحافظات لأكثر من 5 مرات فى اليوم الواحد، وتزايد العجز فى قدرات الشبكة القومية بنحو 5 آلاف ميجاوات.
وقال مسئولون بقطاع الكهرباء إن أسباب الانقطاع المستمر للتيار إلى النقص الحاد فى الوقود لمحطات الكهرباء وتحديداً محطات الشباب بالإسماعيلية و6 أكتوبر وشمال وجنوب القاهرة وسيدى كرير بجانب خروج وحدة بمحطة الكريمات وأبوقير والارتفاع الشديد لدرجات الحرارة التى أثرت على كفاءة المحطات.
وتوقع مسئولون استمرار الانقطاع إذا ما استمر نقص الوقود المورد لمحطات الكهرباء بسبب الخلاف المستمر بين وزارتى الكهرباء والبترول على كميات الوقود المطلوبة للمحطات.
وأضافوا  أن القدرات اليومية لشبكة الكهرباء تصل 12 ساعة فقط بينما يصل العجز اليومى 5 آلاف ميجاوات.
واشار الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة إن مصر تمر بأزمة طاقة حادة، موضحاً أن الدولة تبذل أقصى جهد للتغلب على مشكلة انقطاع التيار وتأمين الشبكات الكهربائية بتوفير كميات الوقود المطلوبة لتشغيل محطات توليد الكهرباء.
وأضاف لـ «البورصة» أن مدة الانقطاعات تتوقف على مدى توفر الوقود بالكميات والضغوط المناسبة وهذا يرجع لخطأ اعتماد قطاع الكهرباء فى وقت سابق وبشكل شبه كامل على الغاز الطبيعى.
وأضاف الوزير «نحن مضطرون لتشغيل %30 من القدرات المتاحة بالمازوت ما يقلل من كفاءة المحطات ويرفع من احتياجها لبرامج صيانة».

وأوضح بعض المحطات تعمل منذ 20 عاماً وبالتالى قلت كفاءتها بالإضافة إلى وجود محطات كان مقرراً أن تدخل الخدمة لكنها تأثرت بسبب الظروف التى مرت بها البلاد فى السنوات الأخيرة بجانب التوسعات المطلوبة فى شبكة الربط والتى تأثرت أيضاً بمبالغات الأهالى فى طلب تعويضات تركيب الأبراج والاحتجاجات لطلب التوظيف بالوزارة.
من جانبه قال المهندس جابر الدسوقى رئيس الشركة القابضة للكهرباء إن تصاعد أزمة الكهرباء خلال اليومين الماضيين هو خروج وحدتين بقدرة 1250 ميجاوات بسبب أعطال مفاجئة واضطرارية وذلك فى محطة الكريمات 1 بقدرة 1150 ميجاوات ومحطة توليد أبوقير بقدرة 150 ميجاوات.

وأضاف أن احتياجات محطات الكهرباء 125 مليون متر مكعب غاز ومكافئ يومياً فى حين يحصل القطاع على 117 مليون متر مكعب غاز ومكافئ يومياً فقط.
وأشار الدسوقى إلى أن هناك وحدتين بمحطة شمال القاهرة بقدرة 500 ميجاوات لم تتم الاستفادة منهما بسبب خضوع وحدة للصيانة بقدرة 250 ميجاوات والوحدة الثانية بقدرة 250 ميجا وات لم تعمل أمس الأول إلا فى وقت الذروة بسبب نقص الوقود.
أوضح أنه سيتم تشغيل الوحدة الأولى بمحطة كهرباء العين السخنة وربطها بالشبكة القومية نهاية الشهر الحالى، مشيراً إلى أن الوحدة الثانية من محطة كهرباء العين السخنة سيتم تشغيلها بعد 3 أشهر من تاريخ تشغيل الوحدة الأولى.
وكشف رئيس الشركة القابضة للكهرباء أنه سيتم طرح مناقصة مشروع الربط الكهربائى مع السعودية بنهاية الشهر الجارى.
وقال إنه سيتم وضع برنامج رفع كفاءة للمحطات لتصبح %56 بدلاً من %40 موضحاً أن أزمة الكهرباء تتمثل فى ضعف الموارد التى تتسبب فى نقص الوقود واختناقات الشبكة بالإضافة إلى تكاليف الصيانة.
وأضاف أنه تم تشكيل لجنة مشتركة من وزارات البترول والكهرباء والمالية وممثلو وزارات الدفاع والإنتاج الحربى لبحث المشاكل التى تعوق استقرار التيار الكهربائى وتوفير احتياجات المواطنين.

وصرح الدسوقى أن اللجنة ستضع تصوراً لمستقبل الكهرباء بالإضافة إلى تحديد امكانية تنفيذ مراحل جديدة من الخطة الإسعافية وتشجيع الطاقة الجديدة والمتجددة فضلاً عن تعويض العجز الناتج من ضعف الموارد وإصدار التوصيات المطلوبة لصيانة محطات التوليد والشبكات للحفاظ عليها وذلك لتقليل الأعطال والخروج الإضطرارى للوحدات.

Facebook Comments

‎إضافة تعليق