«الكهرباء» تؤجل البت فى عرض «تويوتا» لإنشاء أول محطة تعمل بالفحم .

«الكهرباء» تؤجل البت فى عرض «تويوتا» لإنشاء أول محطة تعمل بالفحم .

1343852961

قررت وزارة الكهرباء والطاقة تأجيل البت فى العرض المقدم من شركة تويوتا اليابانية لإنشاء أول محطة لتوليد الطاقة الكهربائية من الفحم بقدرة 1000 ميجاوات لمدة 6 أشهر، نظراً لانشغال الوزارة بتوفير متطلبات القطاع فى المرحلة الحالية ومواجهة الانقطاعات المتكررة.
وقال مصدر بوزارة الكهرباء، إنه تم الانتهاء من دراسة 3 مواقع لاختيارها أو إحداها لإقامة محطات لإنتاج الكهرباء بالفحم تشمل عيون موسى ومساحتها 4 كيلو مترات إضافة إلى 150 ألف متر مربع فى دمياط بالإضافة إلى موقع سفاجا الذى يستوعب مشروع قدره 1000 ميجاوات.
وكان من المقرر ان تنتهى شركة تويوتا من الدراسات النهائية خلال الشهر المقبل تمهيداً لتقديمها إلى وزارة الكهرباء لمراجعتها ضمن عدة طلبات تدرسها الوزارة لإنشاء مشروعات لإنتاج الطاقة من المصادر المختلفة باستثمارات القطاع الخاص، لكن مشكلة الانقطاعات حالت دون ذلك.
وأضاف المصدر فى تصريحات خاصة لـ«البورصة» انه سيتم الإعلان عن التعريفة المميزة لشراء الطاقة الكهربائية بحلول سبتمبر المقبل، وذلك لجذب الاستثمارات المحلية والعالمية لإقامة مشروعات لإنتاج الكهرباء من مختلف المصادر التقليدية «الدورة المركبة والمحطات البخارية وهى ما تسمى بالمشروعات الحرارية، بالإضافة إلى مشروعات الطاقة الشمسية والرياح.
ومن جانبه، قال المهندس شعبان خلف، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، إن الهيئة تدرس إسناد كل مشروعات الخطة حتى عام 2027 لتوليد 3500 ميجاوات إلى القطاع الخاص، موضحاً ان الهيئة تلقت مؤخراً عروضاً كثيرة لانشاء مشروعات طاقة جديدة ومتجددة ولكن لابد من وضع التعريفة المناسبة، والتشريعات اللازمة.
أضاف خلف، أنه فى حالة الاعلان عن «تعريفة التغذية المميزة»، ستقوم الهيئة بتقديم العديد من الحوافز اللازمة لجذب المستثمرين للعمل فى هذا القطاع التى من بينها توفير الأراضى بنظام حق الانتفاع وخفض الضرائب والجمارك على مكونات الطاقة المتجددة.
ولفت إلى أن التشريع المقترح للطاقة المتجددة لن يمس محدودى الدخل، حيث إن إنتاج الطاقة المتجددة سيباع لكبار مستهلكى الطاقة ممن يحققون المكاسب مثل مصانع الحديد والأسمنت والسيراميك والأسمدة.

Facebook Comments

‎إضافة تعليق