“مبارك” يترافع عن نفسه لاول مرة : لم أقتل المتظاهرين..وإراقة دماء المصريين.

“مبارك” يترافع عن نفسه لاول مرة : لم أقتل المتظاهرين..وإراقة دماء المصريين.

efb6aa3b-e0c8-4cb0-85bf-073dc36decf9_16x9_600x338

صدى البلد:

 خلال جلسة اليوم  بمحاكمة القرن أدلى  في الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك بشهادته اليوم، أمام المحكمة حول ثورة 25 يناير 2011، والرد على التهم الموجهة له , وفور انتهاء مبارك من شهادته قرر قاضي محكمة الجنايات في قضية القرن التي يحاكم بها مبارك وعدد من رجالات السلطة بتأجيل نطق الحكم حتى 27 سبتمبر المقبل.

وكان مبارك أدلى شهادته موجها حديثه لهيئة المحكمة والقضاة، قائلا “لقد قررت أنا وأسرتي منذ تركت السلطة تحمل حملات تنتقص من إنجازاتي، بعد أن امضيت 62 في خدمة بلادي، بدءا بالقوات المسلحة ثم نائبا ثم رئيسا، وخضت كل حروب مصر بعد ثورة 23 يوليو ثم توليت قيادة حرب اكتوبر في عام 1973.
وأضاف في كلمته التي كانت مكتوبة “ولم أكن يوما ساعيا وراء سلطة أو منصب، وتحملت مسؤولية الرئاسة خلفا للرئيس السادات وواجهت تحديات جسام، وتصديت لإسرائيل في سيناء حتى تم انسحابها، ثم اسحاب اسرائيل في طابا في 1989 واسترددنا كل أراضينا، دون أن أتهاون في حقوق الشعب الفلسطيني.
وأكمل قائلا “رفضت زيارة إسرائيل طالما بقي الاحتلال، وظل موقفي في قضية السلام، راعيا للمصالح في الفلسطينية، ولم اتردد لحظة في دعم المحاصرين في غزة، لكني تصديت لأمن حدود مصر، حافظت على السلام، ولم أغامر بحياة المصريين، وحرصت على تطوير القوات المسلحة، عتادا وتسليحا وتدريبا، ليحمي أرضه وشعبه وسيادته.
وتابع يقول “انتصرت مصر في حربها مع الارهاب في الثمانينات والتسعينات كما ستنتصر في مواجهتها مع الارهاب اليوم”.
وأضاف ” أعدنا اعمار البنية المتهالكة والاقتصادية السيئة، ونجحنا في إسقاط ما يقرب 27 مليار دولار تمثل نصف ديون مصر، وفتحنا المناخ المناسب والجاذب للاستثمار.. وفتحت سياساتنا الاقتصادية ملايين البيوت المصرية، وحققنا أعلى احتياطي أجنبي وأعلى نمو في الدخل، دون أن تتخلى الدولة عن تحقيق الرعاية الاجتماعية.
واستطرد قائلا “إنني لا أبالي في حملات البعض من خلال التعبئة ضد حربي في أكتوبر ومحاولة تشويه إسمي، ولا أبالي بأن يمحى إسمي كذلك من مشاريع قومية أو ثقافية فهي وغيرها ستظل باقية ضمن شواهد عديدة على اتساع أرض الوطن

Facebook Comments

‎إضافة تعليق