“السيسى” يشدد على مواجهة العشوائيات والتيسير على المواطنين.

“السيسى” يشدد على مواجهة العشوائيات والتيسير على المواطنين.

1_2014713133727

جريدة الاهـــــرام:

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسى أمس اجتماعا بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، مع الدكتور جلال السعيد، محافظ القاهرة. حيث استمع إلى عرض للتحديات التى تواجه المحافظة وسبل التغلب عليها ومواجهتها، فضلا عن إلقاء الضوء على بعض الجهود المبذولة فى هذا الصدد.

وصرح السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمى باسم الرئاسة بأن الرئيس وجه خلال الاجتماع بضرورة تنسيق الجهود بين جميع أجهزة الدولة المعنية، واتخاذ كل ما من شأنه تذليل العقبات والقضاء على البيروقراطية، لتيسير حياة المواطن المصرى الذى تحمل كثيرا، والذى آن الأوان ليحصل على حقوقه كاملة وأن ترتقى حياته إلى مستوى أفضل، لاسيما على صعيد توفير الخدمات الأساسية ومتطلبات الحياة من مسكن صحى مناسب، ووسائل انتقال لائقة، ومظهر حضارى مشرف. كما شدد الرئيس على ضرورة مواجهة ظاهرة العشوائيات، منوهاً بأن السبب الأساسى فى ظهورها ونموها يرجع إلى غياب دور الدولة وعدم اضطلاعها بمسئولياتها على مستوى توفير الاحتياجات العمرانية المختلفة.

وأوضح المحافظ أن أهم التحديات التى تواجه المحافظة، تتضمن ثمانية محاور هي: قضايا النقل والمرور، والتصدى لمشكلة العشوائيات، والتغلب على ظاهرة الباعة الجائلين، والارتقاء بمستوى نظافة وتجميل العاصمة وتدوير المخلفات، وإنشاء المساكن الاقتصادية، والحفاظ على القاهرة التراثية، وتنمية فرص الاستثمار، وإصدار التشريعات اللازمة للتغلب على جميع التحديات.

كما استعرض المحافظ الإجراءات الجارى اتخاذها للتغلب على هذه المشكلات واستهلها بقطاع النقل والمرور، وذلك من خلال تطوير وسائل النقل العام وإضافة حافلات جديدة إلى أسطول النقل العام وتطوير النقل النهري، ومحاور الطرق الرئيسية مثل محور مصطفى النحاس ،وبعض الميادين الرئيسية مثل التحرير والسيدة زينب والسيدة نفيسة والأزهر والحسين والسيدة عائشة وحسن الأنور، وحل مشكلات انتظار السيارات، ومنها على سبيل المثال الانتهاء من إنشاء جراج التحرير الذى سيتم افتتاحه فى 30 سبتمبر المقبل.

وأضاف المحافظ أنه تم حصر المناطق العشوائية بالمحافظة البالغة 112منطقة يقطنها نحو 1.5مليون والتعاطى معها وفقا لمدى خطورتها، وتم تحديد ست مناطق عشوائية للبدء بالتعاطى معها وهى منشأة ناصر وأبو حشيش وعشش اسفل كوبرى مؤسسة الزكاة ومنطقة عرب الحصن وأبو قرن وعزبة جرجس، منوها بأنه تم تسكين 16000 وحدة سكنية، بالإضافة إلى استعراض خطة تطوير المناطق العشوائية ذات الطبيعة الخاصة وهى مثلث ماسبيرو، والمدابغ (مصر القديمة) ورملة بولاق وتل العقارب والمنيل القديم ومنطقة الفواخير وأثر النبى وعزبة خير الله.

وفيما يتعلق بظاهرة الباعة الجائلين؛ فقد تم استعراض مقترحات محافظة القاهرة لتجميع الباعة الجائلين فى مقرات مؤقتة ودائمة بالقرب من أماكن وجودهم الحالية، وذلك فى مناطق أرض الترجمان (مؤقت)، وأرض مصنع الثلج بشارع الجلاء، وأرض سوق الخميس بالمطرية، وأراضٍ بحى الخليفة، وغيرها فى شمال وجنوب القاهرة.

وعلى صعيد نظافة وتجميل القاهرة استعرض المحافظ جهود المحافظة فى رفع مليونى متر مكعب رتش ونحو ستة ملايين طن مخلفات قمامة، موضحا أنه جار تدعيم الأحياء وهيئة النظافة بمعدات جديدة ضمن الخطة العاجلة بقيمة 302 مليون جنيه، والبدء فى نقل المدافن الصحية إلى خارج العاصمة، وتحويل المخلفات إلى وقود صلب لاستخدامه كطاقة بديلة لمصانع الأسمنت.

وفيما يتعلق بالإسكان الاقتصادى والاجتماعى عرض المحافظ احتياجات المحافظة من الأراضى المجهزة بالمرافق لتتمكن من البدء فى عمليات البناء لسد احتياجات المواطنين إلى المساكن سواء حديثى الزواج أو ذوى الاحتياجات الخاصة.

كما استعرض المحافظ الإجراءات التى تم اتخاذها للحفاظ على القاهرة التراثية وصيانة مواقعها الأثرية والتاريخية، وفى مقدمتها شارعا المعز والجمالية، وتطوير منطقة الفسطاط وجامع عمرو بن العاص، ومجمع الأديان.

واِرتباطا بما سبق، أوضح المحافظ أن هناك حاجة إلى استصدار عدد من التشريعات والإجراءات للنهوض بمحافظة القاهرة واستعادة مكانتها وشكلها الحضارى القديم، ومن بينها، تجريم البناء على أراضى الدولة وتغليظ العقوبات المفروضة على المخالفين، وإدخال بعض التعديلات على قانون الإدارة المحلية لتيسير إجراءات عمل المحافظة.

 

Facebook Comments

‎إضافة تعليق