ننشر كواليس أزمة “عبد الرحيم علي” و “ساويرس”

ننشر كواليس أزمة “عبد الرحيم علي” و “ساويرس”

461

البوابة نيوز:

قال الدكتور عبدالرحيم على رئيس تحرير “البوابة نيوز”، إنه ليس في معركة مع شخص بعينه، مضيفًا خلال مؤتمر صحفي، السبت، أن ساويرس كان يسعى للحصول على 200 مقعد في البرلمان المقبل.
وأوضح أن سفري للخارج كان للعلاج، واستغل بعض المغرضين ذلك وحاولوا تقديم أنفسهم لرجال الأعمال ورددوا شائعات ضدي تهدف للنيل من شخصي.

وأكد: “نحن ليس لنا معركة شخصية مع أحد، ومعركتنا هي معركة وطن، ولا يمكننا أن نحمل أحمد عز مسئولية انهيار البلد عندما خلط المال بالسياسة، ثم نحمل خيرت الشاطر انهيار جماعة عندما خلط المال بالسياسة، ثم نسكت عندما يأتي رجل أعمال آخر لكي يخلط المال بالسياسة ويتصدى لعمل سياسي وهو ليس من أهله، الأمر الذي يعرض البلاد لخطر كبير، ونحن مقبلون على برلمان”.

وتابع: “قضيتنا ليست قضية دينية ونقدر كل الاحترام للكنيسة وللأقباط الذين هم جزء كبير من الشعب، وأداؤهم الوطني لحفظ البلاد كان ظاهرًا جدًا فقد تحملوا مع إخوانهم المسلمين كل أعباء الوطن”.
وقال عبد الرحيم علي: “وضعنا رقبتنا على “كفنا” وتم اعتقالي من أجل الدفاع عن الأقباط، وأحداث الصعيد، ومن العيب والعار على مصر أن تسمح بإنشاء الخمارات، ولا نسمح لأخوتنا بإنشاء دور العبادة، وكنا نخوض المعارك من أجل الأقباط في نفس الوقت الذي تخلى عنهم الكثير.

وتابع: “ومن العيب أيضًا أن نحول المعركة السياسية إلى معركة دينية، وعندما انتقدنا المهندس نجيب ساويرس لم نهاجمه بكونه رجل أعمال أو مسيحيًا بل كان اختلافنا معه سياسيًا”.

وقال الدكتور عبد الرحيم علي الباحث في شئون الحركات السياسية، ورئيس تحرير “البوابة نيوز”، إن هناك قوى خارجية وضعت خطة في نوفمبر 2013 لشل الاقتصاد المصري وتركيع الدولة.
وأوضح أنه يسعى بالمشاركة مع رجال أعمال مصريين مقيمين في الخارج وبعض رجال الأعمال العرب، لإنشاء قناة “الصندوق الأسود”، وإطلاقها في احتفالات 6 أكتوبر، مشيرًا إلى أن موقع “البوابة نيوز” سيطلق موقعًا باللغة الإنجليزية لمحادثة الغرب وتوضيح حقائق الأمور لهم.

وردًا على سؤاله حول إيقاف برنامج “الصندوق الأسود” على قناة “القاهرة والناس” قال الدكتور عبدالرحيم علي: “إن أصحاب القنوات لهم ضروراتهم والمذيعين لهم خياراتهم” وبالتالي أنا أعذر طارق نور مع تحفظنا أن ما حدث على الهواء معي جريمة لا تغتفر لا لطارق نور ولا لقناة “القاهرة والناس”.
ولفت إلى أنه “لا يمكن أن نحمل الناس طاقتنا نحن، فقناة “القاهرة والناس” تحملت كثيرًا خلال تقديمي عرض البرنامج”.

وأضاف: “طارق نور اختار أن يرسل رسالة معينة لأحد معين في توقيت معين، وكان من الممكن أن يتحمل حتى انتهاء البرنامج ثم يتم إيقافه عن طريق فسخ العقد معي بأي سبب من الأسباب لا أن يتم قطع البث أثناء تقديمي للبرنامج”.
وقال عبد الرحيم علي: “بذلنا مجهودًا كبيرًا للحصول على المكالمات والأدلة التي تؤكد أن رابعة العدوية كانت اعتصامًا مسلحًا”.
وأوضح أن القيادة السياسية لديها رؤية واسعة ولا تحاول أن تكون فظة مع الإعلام لأن الوضع الحالي لا يحتمل، وذكرت ذلك خلال المقال الذي نشر بجريدة “البوابة”، “الرئيس إذا غضب”، وأؤكد أن مصر سوف تعبر إلى بر الأمان وسوف تستقر الأوضاع بعد الخروج من أزمة البرلمان.

 

Facebook Comments

‎إضافة تعليق