“المنتخب” يستأنف تدريباته اليوم بالقاهرة قبل السفر الى”السنغال”.

“المنتخب” يستأنف تدريباته اليوم بالقاهرة قبل السفر الى”السنغال”.

- ‎فيأخبار مصر, رياضة
189
0

5c89c4f605e58c34569e468038493532000620bf_660x450

جريدة الرياضة اليوم:

يستأنف المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم تدريباته اليوم بعد الراحة التى حصل عليها اللاعبون أمس عقب اختتام معسكر الفريق بأسوان، لعب خلاله مباراة مع كينيا استعداداً لمواجهة السنغال يوم الجمعة المقبل فى أولى مغامرات الفراعنة فى رحلة البحث عن بطاقة التأهل لكأس الأمم الإفريقية.
ومن المقرر أن يكون مران اليوم خفيفاً تقديراً للجهد الكبير الذى بذله اللاعبون على مدى أيام معسكر أسوان الستة، كما سيحرص الجهاز الفنى على عدم إجهاد اللاعبين الذين تنتظرهم رحلة طويلة صباح غد إلى السنغال، لكن فى الوقت نفسه سيكون المران فرصة لشوقى غريب المدير الفنى ومعاونوه علاء نبيل المدرب العام، وأسامة نبيه وعبدالستار صبرى المدربان ومحمد سلام مدرس الحراس وكمال عبدالواحد مخطط الأحمال البدنية، لتجربة بعض الأمور الفنية، خاصة أن مران المنتخب اليوم سيكون الأخير بعيداً عن أعين السنغاليين.

أما عن تقييم معسكر أسوان ومباراة كينيا، فصرح شوقى غريب بأن المنتخب استفاد من المعسكر والمباراة استفادة كبيرة.. فخلال المعسكر تمكن الجهاز الفنى فى وقت قياسى من الارتقاء بالمستوى البدنى لعدد كبير من اللاعبين الذين لم يلعبوا مباريات مع أنديتهم منذ انتهاء المسابقات المحلية، ومع نهاية المعسكر أصبح هوؤلاء اللاعبين على قدم المساواة مع لاعبى الأهلى والزمالك والمحترفين الذين يلعبون فى أندية أوروبية منذ عدة أسابيع، وهذا مكسب كبير للمنتخب الوطنى.

وقال المدير الفنى أنه اطمأن من خلال مباراة كينيا على مستوى اللاعبين فنياً وبدنياً، مشيراً إلى أنه سعيد بلاعبين مثل حازم إمام وصبرى رحيل وأحمد سعيد أوكا وحسنى عبدربه وخالد قمر وشوقى السعيد، لأنهم لعبوا 90 دقيقة دون أن يشكو أى منهم من أى جهد بدنى ولم يتعرض أى لاعب لإصابة سببها الحمل البدنى، وهو أمر يحسب للجهاز الطبى بقيادة الدكتور طارق سليمان والدكتور حسام الإبراشى وبدر إمام وحسنين حمزة، الذين تمكنوا من خلال تدريبات الاستشفاء من الحفاظ على حيوية اللاعبين وإعداداهم لبذل الجهد البدنى دون أى مشاكل، وكل هذا بالتنسيق مع كمال عبدالواحد مخطط الأحمال البدنية.

أما على الصعيد الفنى لمباراة مصر وكينيا، فقال شوقى غريب أن هناك تبايناً فى الأداء على مدى شوطى المباراة، ففى الشوط الأول استحوذ الفريق على الكرة وسيطر على مجريات اللعب دون أن يستفيد من الاستحواذ والسيطرة بشكل عملى مفيد أمام مرمى المنافس، وهذا بسبب اللعب بـ(الطريقة المصرية) التى تلخص كل العيوب التاريخية للكرة المصرية من بطء تمرير الكرة والتمرير والاستلام من وضع الثبات وعدم التحرك فى المساحة الخالية، وعدم تبادل المراكز لإرباك المنافس، وكل هذا أدى لغياب الفاعلية على المرمى الكينى، لكن فى الشوط الثانى تم تلافى كل هذه الأخطاء ونجحنا فى زيادة عدد المهاجمين إلى أربعة وتحسن الأداء بشكل ملحوظ. وأكد المدير الفنى للمنتخب على أن مرور مباراة مصر وكينيا بسلام رسالة للعالم للتأكيد على أن الأوضاع فى مصر مستقرة ولا يوجد ما يدعو للقلق، كما أنه لا يوجد ما يدعو لمنع حضور الجماهير المباريات الكروية وخاصة مباريات المنتخب، مشيراً إلى أنه يتمنى عودة الجماهير الحقيقية للمدرجات حتى تدعم الفرق والمنتخبات المصرية.

Facebook Comments

‎إضافة تعليق