“البترول” تدرس إلغاء بنزين 80 وطرح نوع جديد

“البترول” تدرس إلغاء بنزين 80 وطرح نوع جديد

قال مصدر مسؤول في وزارة البترول، لمصراوي، اليوم الأربعاء، إن الوزارة تدرس إلغاء بنزين 80 واستحداث نوع جديد تحت مسمى بنزين 85 أو بنزين 87، وذلك لتحسين كفاءة استخدام هذا النوع من الوقود.

وبحسب المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، فإن الوزارة تدرس إلغاء هذا النوع من الوقود، “وذلك لوجود فاقد كبير من استخدام بنزين 80، حيث إنه يجعل المحركات تعمل بكفاءة ضعيفة، بالإضافة إلى أنه يؤدي إلى تكرار تعطل المحركات، وانخفاض أعمارها”.

وبحسب المصدر، فإن تكلفة إنتاج بنزين 80 قد تخطت حاجز الـ6.65 جنيها للتر، بينما يبلغ سعر بيعه للمستهلك في السوق 3.65 جنيه للتر، ومن المتوقع أن يتخطى سعر المنتج الجديد حاجز الـ5 جنيهات مع طرحه.

وبحسب بيانات وزارة البترول، فإنها تستورد نحو 44% من احتياجات السوق المحلية من السولار، و40% من الكميات المستهلكة من بنزين 80 وبنزين 92.

وكانت فاتورة المواد البترولية قد ارتفعت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام المالي الحالي بنحو 7.7%، لتصل إلى 84 مليار جنيه، مقابل 78 مليار جنيه في أول تسعة أشهر من العام المالي الماضي.

ومن المتوقع أن ترفع الحكومة أسعار الوقود خلال الفترة المقبلة، من أجل السيطرة على الإنفاق العام، وخفض عجز الموازنة، والالتزام بتعهداتها لصندوق النقد الدولي بالتخلص من دعم الطاقة (فيما عدا البوتاجاز) بنهاية يونيو 2019.

وخفضت الحكومة مخصصات دعم المواد البترولية بنسبة 26% في موازنة العام المقبل عن المتوقع للعام الحالي إلى نحو 89 مليار جنيه، ودعم الكهرباء 47% إلى نحو 16 مليار جنيه، في موازنة العام المالي المقبل.

وتتوقع وزارة البترول ارتفاع استهلاك البنزين في مصر خلال العام المالي المقبل، وانخفاض استهلاك السولار والمازوت والبوتاجاز، بحسب بيانات حصل عليها مصراوي.

وبحسب البيانات فإنه من المتوقع ارتفاع استهلاك السوق المحلية من البنزين خلال العام المالي القادم بنسبة 2.7% ليصل إلى 7.5 مليون طن، مقابل 7.3 مليون طن خلال العام المالي الجاري.

في المقابل تتوقع الوزارة انخفاض استهلاك البوتاجاز بنسبة 15% ليصل إلى 3.9 مليون طن، والسولار إلى 14 مليون طن بدلا من 14.3 مليون طن خلال العام المالي الجاري، بحسب البيانات.

كما توقعت الوزارة تراجع استهلاك المازوت إلى 9 ملايين طن بعد أن تخطى حاجز العشرة ملايين طن.

وأرجع مصدر في وزارة البترول، توقعات انخفاض استهلاك السولار والبوتاجاز والمازوت، إلى “ترشيد استهلاك هذه المنتجات مع زيادة سعرها”.

كانت الحكومة رفعت أسعار الوقود، خلال يونيو من العام الماضي، للمرة الثانية، في أقل من عام، حيث زاد سعر لتر بنزين 92 بنسبة 43% ليصل إلى 5 جنيهات للتر بدلا من 3.5 جنيه، وزاد سعر لتر بنزين 80 بنسبة 5% ليبلغ 3.65 جنيه بدلا من 2.35 قرشا، وسعر لتر السولار بنسبة 55% ليبلغ 3.65 قرش بدلا من 2.35 جنيه.

كما ارتفع سعر متر الغاز للسيارات من 110 قروش إلى 160 قرشا، فيما ارتفع سعر بنزين 95 بنحو 5.6%، ليصل إلي 6.6 جنيه للتر، بدلا ن 6.25 جنيه، وارتفع سعر أسطوانة البوتاجاز بنسبة 100% لتصل إلى 15 جنيها.

Facebook Comments