تحقيقات «قاضى التجمع»: إطلاق النار تم من سلاح ضابط

تحقيقات «قاضى التجمع»: إطلاق النار تم من سلاح ضابط

كشفت تحقيقات نيابة القاهرة الجديدة اليوم أن السلاح المستخدَم فى إطلاق الرصاص على قاضى محكمة الأسرة بالتجمع الخامس الأسبوع الماضى يخص ضابط شرطة، وأن منفذ الجريمة شقيق الضابط، وحصل على السلاح دون معرفة شقيقه.

وأفادت التحقيقات التى أشرف عليها المستشار محمد سلامة أن الشرطة ألقت القبض على المتهم، ونسبت إليه تهمة الشروع فى قتل القاضى، فظل يهذى بكلمات غير مفهومة لم يعرف منها سبب الجريمة، وقررت النيابة حبسه على ذمة التحقيقات، واستدعت جهات التحقيق شقيقه الضابط ونسبت إليه تهمة الإهمال، لكن الضابط أقر بأنه لم يكن يعرف شيئاً عن الجريمة، وفوجئ بسرقة شقيقه، الذى يعانى من مرض نفسى، سلاحه، وثبت للنيابة صحة أقواله من خلال تحريات المباحث التى أثبتت أنه ليس لديه علم بالجريمة، فقررت النيابة إخلاء سبيله.

وأضافت أن الواقعة جنائية، لأن منفذ الجريمة وصل إلى منزل القاضى وضغط على جرس منزله، وعقب مشاهدته له أطلق الرصاص عليه وفر هارباً، فاستقرت الرصاصة فى كتف القاضى، وبمعاينة النيابة عثرت على كاميرا فى محيط الحادث بمنزل مجاور لمنزل القاضى، وبفحصها لم يتم التوصّل إلى منفذ الجريمة.

كان اللواء محمد منصور مدير أمن القاهرة، قد تلقى إخطاراً من المقدم عمرو الوكيل رئيس مباحث قسم التجمع الخامس يفيد بتعرض قاضٍ بمحكمة الأسرة لإطلاق النار عليه داخل منزله، وكشفت التحريات أن المتهم من جيران المجنى عليه، ويبلغ من العمر 26 عاماً، ومهتز نفسياً، فتم ضبطه وإحالته إلى النيابة العامة.

Facebook Comments